المكتبة الفقهية

أحكام اللمس في الطهارة

اسم المؤلف: 

د. عبد الله بن معتق السهلي

المقدمة

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}. {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً}. أما بـعـد:

فإن التفقه في الدين أمر يجلُّ قدره، ويعظم شأنه، نوه الله تعالى بفضله في محكم تنـزيله، فقال عز وجل: {فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّين} وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم الخيرية في التفقه في الدين حيث قال: "من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين" فتبين بذلك ما للفقه في الدين من مكانة ومنزلة مرموقة، فأشرف العلوم علوم أحكام أفعال العباد، إذ الله لم يخلق الخلق عبثاً بل خلقهم لتحقيق أسمى الغايات وهي العبادة ولا يتحقق ذلك إلا بالتفقه في الدين ألا وإن من الأمور التي ينبغي للمرء معرفتها وفقهها أحكام اللمس ما تنتقض به الطهارة فلا تصح معه العبادة وما لا تنتقض به، فأحببت أن أفرد هذا الموضوع ببحث مستقل أبين فيه مباحثه ومسائله وما يتعلق به سائلاً الله عز وجل الإعانة والتوفيق. خـطـة البحـث قسمت هذا البحث إلى مقدمة، وتمهيد، وثلاثة فصول:

المقدمة:

وتشتمل على الافتتاحية، وخطة البحث ومنهجه. التمهيد: ويشتمل على تعريف اللمس والفرق بينه وبين المس ومفهومهما في الكتاب والسنة.

الفصل الأول:

في لمس العورة، وفيه ثلاثة مباحث: المبحث الأول: في لمس الفرج، وفيه ثلاثة مطالب: المطلب الأول: في لمس الرجل فرجه. المطلب الثاني: في لمس فرج الغير. المطلب الثالث: في لمس المرأة فرجها. المبحث الثاني: في لمس غير الفرج من العورة، وفيه ثلاثة مطالب: المطلب الأول: في لمس الدبر. المطلب الثاني: في لمس الأنثيين والألية والعانة. المطلب الثالث: في لمس فرج البهيمة. المبحث الثالث: في كيفية اللمس، وفيه ثلاثة مطالب: المطلب الأول: في اللمس ببطن الكف وبظهره. المطلب الثاني: في اللمس بقصد وبغير قصد. المطلب الثالث: في اللمس من وراء حائل.

الفصل الثاني:

في لمس غير العورة من البدن، وفيه مبحثان: المبحث الأول: في لمس المرأة والرجل، وفيه أربعة مطالب: المطلب الأول: في لمس الرجل للمرأة والمراة للرجل. المطلب الثاني: في لمس الأمرد. المطلب الثالث: في لمس الرجل للرجل. المطلب الرابع: في لمس المرأة للمرأة. المبحث الثاني: في لمس المحارم والصغير وما اتصل بالجسم ووضوء الملموس، وفيه ثلاثة مطالب: المطلب الأول: في لمس المحارم والصغيرة. المطلب الثاني: في لمس ما اتصل بالجسم كالشعر والظفر والسن. المطلب الثالث: في وضوء الملموس.

الفصل الثالث:

في لمس الميت والمصحف، وفيه مبحثان: المبحث الأول: في لمس الميت، وفيه مطلبان: المطلب الأول: في لمس الميت أثناء تغسيله. المطلب الثاني: في لمس الميت أثناء حمله أو غيره. المبحث الثاني: في لمس المصحف، وفيه مطلبان: المطلب الأول: في لمس المصحف باليد مباشرة. المطلب الثاني: في حمل المصحف بدون ملامسته باليد مباشرة. الخـاتمـة الخاتمة في ختام هذا البحث أحمد الله وأشكره أولاً وآخراً على نعمه التي لا تعد ولا تحصى ومنها ما منَّ به عليَّ من إتمام هذا البحث الذي أحب أن أختمه بذكر أهم ما توصلت إليه من نتائج وتتلخص فيما يأتي:

1-أن من لمس فرجه بغير يده من أعضائه لا ينتقض وضوؤه. 2-أن من مس ذكره استحب له الوضوء مطلقاً سواء مسه بشهوة أو بغير شهوة، وإذا مسه بشهوة فالأحوط وجوب الوضوء. وهذا فيمن مس ذكره ومن مس ذكر غيره من باب أولى. 3-أن المرأة إذا مست فرجها استحب لها الوضوء مطلقاً سواء مست بشهوة أو بغير شهوة وإذا مست بشهوة فالقول بالوجوب أحوط. 4-أن لمس الأنثيين والألية والعانة لا ينقض الوضوء. 5-أن لمس فرج البهيمة لا ينقض الوضوء. 6-أنه لا فرق في اللمس بين بطن الكف وظهره وأنه لا ينتقض وضوؤه ما لم ينزل منه شيء. 7-أنه لا فرق في اللمس بين القصد وغير القصد إذ كل معنى نقض الطهر مع القصد نقضه مع غير القصد أصله الحدث. 8-أن اللمس من وراء حائل لا ينقض الوضوء ما لم ينزل منه شيء. 9-أن لمس المرأة لا ينقض الوضوء سواء كان لشهوة أو لغير شهوة إلاَّ إذا أمنى أو أمذى. 10-أن لمس الأمرد لا ينقض الوضوء إلاَّ إذا خرج منه شيء. 11-جواز مس الرجل للرجل عدا عورته وكذلك مس المرأة للمرأة عدا عورتها. 12-أن لمس المحارم والصغيرة لا ينقض الوضوء ما لم ينزل منه شيء. 13-أن لمس ما اتصـل بالجسم كالشعر والسن والظفر لا ينقض الوضوء. 14-عدم انتقاض وضوء الملموس ما لم ينزل منه شيء. 15-عدم وجوب الغسل على من غسل ميتاً. 16-أن لمس الميت لا ينقض الوضوء. 17-عدم جواز مس المصحف بدون طهارة. 18-جواز حمل المصحف بدون ملامسته باليد كحمله بعلاقة ونحوه.  

تحميل البحث: 

العودة للخلف