الفعاليات الفقهية

ابن عثيمين: من مبطلات الصلاة الصلاة بالثياب التي تصف البشرة

الجهة المنظمة: 

مجمع الفقه الاسلامي الدولي

تاريخ التنفيذ: 

الأحد, مايو 29, 2016

ذكر الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله في كتاب الأحكام الفقهية في الطهارة والصلاة والجنائز من مبطلات الصلاة الصلاةُ بالثياب التي تصف البشرة كما في إجابة السؤال الآتي:

فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أرجو الإجابة على هذا السؤال : -

كثير من الناس يصلون بثياب خفيفة تصف البشرة ويلبسون تحت هذه الثياب سراويل قصيرة لا تتجاوز منتصف الفخذ فيشاهد منتصف الفخذ من وراء الثوب ، فما حكم صلاة هؤلاء ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حكم صلاة هؤلاء حكم من صلى بغير ثوب سوى السراويل القصيرة لأن الثياب الشفافة التي تصف البشرة غير ساترة ووجودها كعدمها وبناء على ذلك فإن صلاتهم غير صحيحة على أصح قولي العلماء وهو المشهور من مذهب الإمام أحمد رحمه الله ، وذلك لأنه يجب على المصلي من الرجال أن يستر ما بن السرة والركبة ، وهذا أدنى ما يحصل به امتثال قول الله عز وجل : { يَابَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ } ، فالواجب عليهم أحد أمرين : إما أن يلبسوا سراويل تستر ما بين السرة والركبة وإما أن يلبسوا فوق هذه السراويل القصيرة ثوبا ضيقا لا يصف البشرة .وهذا الفعل الذي ذكر في السؤال خطأ وخطير ، فعليهم أن يتوبوا إلى الله تعالى منه وأن يحرصوا على إكمال ستر ما يجب ستره في صلاتهم .

نسأل الله تعالى لنا ولإخواننا المسلمين الهداية والتوفيق لما يحبه ويرضاه . إنه جواد كريم .

كتبه محمد الصالح العثيمين في 5 رمضان عام 1408 هـ .

العودة للخلف