الفقه اليوم
الرفاعي: يبين حكم الاعتكاف في غرفة تابعة للمسجد، وأحكاما أخرى ..... الماجد: البكاء ليس علامة ضرورية على قبول العمل ..... اللجنة الدائمة: شروط الاعتكاف ..... مقال فقهي: ثمرة الصيام "تقوى الله تعالى" ..... مقال فقهي: التنبيه على مفارقة الإمام في القيام قبل انصرافه ..... اللجنة الدائمة : تحري ليلة القدر وكيفية إحياء هذه الليلة ..... ابن عثيمين: ليلة القدر تنتقل من ليلة لأخرى من الليالي العشر ..... مقال فقهي: فضل ليلة القدر وأحكام الاعتكاف ..... ابن عثيمين: بعض مباحث الاعتكاف ..... المصلح: اعتكاف المرأة لا يكون إلا في المسجد ..... ابن باز: وقت صلاة التهجد ..... د. الركبان يبين حكم التوكيل بإخراج زكاة الفطر ..... مقال فقهي: العشرة الأواخر والدعاء ..... ابن باز: زكاة الفطر في رمضان مقدارها صاع من جميع الأقوات ..... اللجنة الدائمة: وقت زكاة الفطر ..... اللجنة الدائمة: زكاة الفطر لا تسقط بخروج الوقت ..... الأوقاف الجزائرية: زكاة الفطر لا تسقط عن واجدها ..... ابن باز: زكاة الفطر فرض على كل مسلم ..... المصلح: تخصيص ليلة سبع وعشرين بالعمرة من المحدثات ..... ابن عثيمين: ليلة سبع وعشرين أرجى ما تكون ليلة القدر فيها ..... اللجنة الدائمة: لا بأس لمن صنع طعامًا ليلة السابع والعشرين أو تصدق بصدقة أو زاد في الصلاة .....
الخميس 27 رمضان 1435 هـ     الموافق     24-7-2014 م موقع الفقه الإسلامي

البحـث
 البحث المتقدم   
الصفحة الرئيسة الكشاف الفقهي نوازل فقهية بحوث فقهية رسائل جامعية المنتدى الفقهي الفقه اليوم الرابطة الفقهية يستفتونك مستشارك الفقه والحياة
    اختيارات القراء
  الأكثر قراءة
 الأكثر تعليقا
 الأكثر إرسالا
 الأكثر طباعة
   الفقه اليوم/ من مكتبة الموقع
أرسل لصديق طباعة

الدكتور/ المنيف: حرمة التفضيل بين الأبناء في الهبة، وأنه الجور بعينه

- استصرخ الدكتور المنيف الآباء في بحثه " أحكام هبة الأولاد" أن يتقوا الله ويعدلوا بين أولادهم؛ فعدم التسوية بينهم في الهبة يفضي- ولا شك- إلى تقطيع الرحم، وبذر بذور الشقاق، ناهيك عن العداوة والبغضاء.

 - ولقد أكدت الدراسة أن الراجح في حكم التسوية في هبة الأولاد هو الوجوب، وكفى لهذا دليلاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمى ما وُهِب النعمان بن بشير جورًا، وأنه رفض الشهادة عليه، وأن دعا أباه إلى تقوى الله والعدل بين أولاده، وأنه رد عليه هذه الهبة، وهذا بذاته ما أفتت به اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، فصرحت بما نصه أنه: يجب على الوالد أن يسوي بين أولاده في العطية حسب الميراث الشرعي ، ولا يجوز له تخصيص بعضهم دون بعض لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك.

- ورجحت الدراسة أن التسوية في هبة الأولاد تكون بالقسمة بينهم على حسب قسمة الله تعالى في الميراث ؛ للذكر مثل حظ الأنثيين، ألا ترى أن الله تعالى قسم بينهم في الإرث فجعل للذكر مثل حظ الأنثيين؟ فأولى ما يقتدي به قسمة الله تعالى؛ ولأن الذكر أحوج من الأنثى من قِبَل أنهما إذا تزوجا جميعاً فالصداق ، والنفقة ، ونفقة الأولاد على الذكر ، والأنثى لها ذلك ، فكان أولى بالتفضيل لزيادة حاجته.

-كما شددت الدراسة على أنه لا يجوز التفضيل في الهبة بين الأولاد لمعنى خاص مثل الاختصاص بحاجة أو كثرة العائلة على القول الراجح؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يستفصل في حديث النعمان هل كانت الهبة لمعنى خاص أم لا ، فدل على تحريم ذلك مطلقاً؛ ولأن الأولاد سواء بالإرث ، فكذلك في الهبة حال الحياة، وأن من زعم أنه يجوز التفضيل لسبب من الأسباب فعليه الدليل.

- وانتهت الدراسة إلى بيان أن الهبة تلزم بالموت عند الأئمة الأربعة، وأنه يجوز للوالدين أن يرجعا في هبتهما لأولادهما عند جمهور العلماء، شريطة أن تكون الهبة باقية في ملك الولد، فضلاً عن أن تكون العين الموهوبة باقية في تصرف الولد، وأن لا يتعلق بها رغبة لغير الولد •


تعليقات حول الموضوع

الآراء المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع أو مجلس إدارته أو القائمين عليه؛ لذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة في جو من الاحترام كما أنه سيتم حذف أي تعليق يتضمن الآتي:
1- همزا أو لمزا أو هجوما على أشخاص أو جهات معينة.
2- شتما أو نبذا أو استهزاءً أو كلماتٍ غيرَ مهذبة.
3- الخروج عن فكرة الموضوع.

هل ترغب في التعليق على الموضوع؟
 اسمك
عنوان التعليق
التعليق  
أدخل الكود
جميع الحقوق محفوظة لموقع الفقه الإسلامي 2008 م
تصميم وتطوير أيزوتك لاستشارات نظم الجودة وتكنولوجيا المعلومات