الفقه اليوم
بحث فقهي: هل ينطبق الربا على كل قرض يُسدَّد بزيادة؟ ..... صدر حديثا: كتاب أضواء على السياسة الشرعية ..... صقر: السائل الذى يخرج من القبل - الذكر أو الفرج - عادة أربعة أنواع ..... من بدع شهر شوال: عيد الأبرار ..... من فتاوى نور على الدرب: حكم تناول الحبوب المنشطة ..... بحث فقهي: أحكام صلاة الوتر ..... د.الدالي: شرط الشركة الشرعي الاشتراك في الربح والخسارة، ولا بأس بالتجارة في العملة بشرط التقابض. ..... الماجد: التاتو من الوشم ويحرم استعماله ..... فقهاء: حـكم أخذ قرض ربوي من البنوك من أجل الزواج ..... ابن باز: حكم من طلق فيما بينه وبين نفسه ..... الفوزان: انتشار الرشوة يحدث في المجتمع ضررًا بيّنًا ..... د.الشبيلي: يجوز شراء الأسهم من الشركات التي تقترض أو تودع بالربا بضوابط ..... بحث فقهي: طلاق الحائض ..... المنيع: إعانة "حافز" يحرم أخذها لمن لا نية له بالعمل ..... قرارات وتوصيات المؤتمرات بتحريم الفوائد الربوية ..... ابن عثيمين: لسجود السهو ثلاثة أسباب : ..... بحث فقهي: المثـامنة في العقار للمصلحة العامة ..... بحث فقهي: حول نجاسة دم الآدمي ..... د.الشبيلي : حكم الشراء بالهامش من شركات المتاجرة بالعملات ..... الماجد: حكم لبس الكعب العالي والملابس الضيقة للنساء ..... ابن عثيمين: من مبطلات الصلاة الصلاة بالثياب التي تصف البشرة .....
السبت 27 شوال 1435 هـ     الموافق     23-8-2014 م موقع الفقه الإسلامي

البحـث
 البحث المتقدم   
الصفحة الرئيسة الكشاف الفقهي نوازل فقهية بحوث فقهية رسائل جامعية المنتدى الفقهي الفقه اليوم الرابطة الفقهية يستفتونك مستشارك الفقه والحياة
    اختيارات القراء
  الأكثر قراءة
 الأكثر تعليقا
 الأكثر إرسالا
 الأكثر طباعة
   الفقه اليوم/ متابعات فقهية
أرسل لصديق طباعة

طلعت عفيفي : حرمان البنات من الميراث إثم كبير

الفقه الإسلامي ـ القاهرة

أكد الدكتور طلعت عفيفي ( عميد كلية الدعوة بجامعة الأزهر سابقا ): أنه لا طاعة لأولي الأمر في معصية الله ، مشيراً إلى أن طاعة أولى الأمر تابعة لطاعة الله ، بمعنى أنهم إذا أمرونا بما فيه مرضاة المولى ـ تبارك وتعالى ـ فعلينا أن نطيعهم ، وإذا أمرونا بما فيه معصية لله فليس لهم علينا طاعة لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .

وأضاف : أن المولى ـ تبارك وتعالى ـ يذكرنا كثيرا بألا نطيع سواه ولا نبتغي رضا أحدا غيره فهو القائل في كتابه الكريم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }النساء59 لان هذه الطاعة هي طريق الهداية والخير والسعادة كما أنها سبيل مرضاة الله في الدنيا والآخرة .

وفي شأن آخر تحدث عفيفي لبرنامج فتاوى الناس الذي بثته فضائية الناس الجمعة 8/5/2009م عن الزواج العرفي ، مؤكدا أن الزواج هو حقوق متبادلة بين الزوجين وإذا لم يكن موثقا في ظل خراب الذمم ، يمكن أن يتنصل الإنسان من أي مسئولية تتعلق به ، ولكن في حالة التوثيق يمكننا محاسبة الزوج على عدم التزامه ، وبالتالي فإن توثيق العقد أصبح مطلباً شرعياً وضرورة ملحة لا غنى للناس عنها وما عدا هذا فهو بعيد عن شرع الله .

وعن جواز التصرف في أموال الزكاة قال عفيفي في حديثه للبرنامج إنه لا يجوز للإنسان أن يتصرف في أموال الزكاة لأن الشخص طالما قد حدد مبلغاً معيناً للزكاة فقد أصبح هذا المبلغ ملك للفقراء والمساكين ، وليس ملك لصاحبه حتى ولو أصابته ضائقة أو غيره .

اليمين الغموس وأوضح أن قيام الإنسان بالحلف على شيء معين بأنه حدث وهو يعلم تماما أنه لم يحدث فإن ذلك يعد كبيرة من الكبائر ويجب على صاحبه أن يتوب منه ، وأن يقلع عن الذنب ويعزم على ألا يعود إليه مرة أخرى ، وإذا كان قد أصاب إنسان "ما" ضرر بسبب هذا اليمين عليه أن يطلب منه السماح حيث أن هذا النوع من اليمين يسمى في الشرع باليمين الغموس الذي يعد من الكبائر ولابد من التوبة منه .

وفي مسألة أخرى أشار الدكتور طلعت عفيفي إلى أن الإنسان الذي يسرق مالا من شخص ما ، وبعد ذلك اختفى صاحب المال لأية ظروف ، وأراد السارق أن يتوب فعليه أن يعيد ما أخذه منه ، وأن يداوم البحث عن صاحب المال بجميع الطرق وأن يلتمس شتى السبل التي تمكنه من الوصول إليه ، وفي تعذر الوصول له فعلى السارق الذي تاب أن يتصدق بهذا المال على الفقراء والمساكين بنية صاحبه .

ميراث البنات وفيما يتعلق بحق المرأة في الميراث حذر الدكتور طلعت كافة الآباء والأمهات من حرمان البنات من ميراثهم لان من يفعل ذلك عليه إثم كبير ويكون آكلا للأموال بالباطل لأن المولى تبارك وتعالى حذرنا كثيرا من هذا الأمر وكذلك النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقول " كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه " ، كما أنه لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه، وميراث البنات مال خاص بهم ولا يحل لأحد أن يتصرف فيه دون رضا منهن .

وفي معرض رده على سؤال عن طاعة الأب في معصية الأم قال إن الأساس في الشرع أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ، وبالتالي لا يجوز شرعا أن نطيع الأب في أمور تغضب الله كأن يأمرنا بعدم صلة رحمها .


تعليقات حول الموضوع

الآراء المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع أو مجلس إدارته أو القائمين عليه؛ لذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة في جو من الاحترام كما أنه سيتم حذف أي تعليق يتضمن الآتي:
1- همزا أو لمزا أو هجوما على أشخاص أو جهات معينة.
2- شتما أو نبذا أو استهزاءً أو كلماتٍ غيرَ مهذبة.
3- الخروج عن فكرة الموضوع.

1 - امور تغضب الله
عبدو
  -  
05/06/31 02:16:00 م
امر مثل هذا يغضب الله
أبلغ عن إساءة
هل ترغب في التعليق على الموضوع؟
 اسمك
عنوان التعليق
التعليق  
أدخل الكود
جميع الحقوق محفوظة لموقع الفقه الإسلامي 2008 م
تصميم وتطوير أيزوتك لاستشارات نظم الجودة وتكنولوجيا المعلومات