الفقه اليوم
الروقي: ما ولد من الضأن بعد مغرب الأربعاء 6/9 لا يجزئ كأضحية ..... مؤتمر تطور العلوم الفقهية يبحث نظاما قانونيا إسلاميا للمحاكم الدولية ..... مقال فقهي: متابعة المأموم للإمام إذا كان يسمعه عن طريق مكبرات الصوت ..... الصقير: لا يجوز العمل في شركات الدخان ونحوها ..... وفاة الشيخ راشد بن خنين .. والصلاة على جثمانه عصر اليوم ..... الصقير ومجموعة جديدة من الفتاوى ..... الأطرم ولقاء جديد للإجابة على استفساراتكم ..... الطيار وجديد الفتاوى ..... د.الأطرم: بيع الترميش معاملة جديدة لتوظيف الأموال فاحذروا منها ..... د. الطيار: يجب تنزيه القرآن عن مسابقات الصور الرمزية ..... د. الطيار: يجب تنزيه القرآن عن مسابقات الصور الرمزية ..... د.الدالي: الالتفات يمينا وشمالا لمن يؤذن في الميكروفون يفوِّت المصلحة ..... جديد الفتاوى للدكتور الخثلان ..... من الفتاوى الخطية للشيخ ابن عثيمين رحمه الله ..... د. الماجد يجيب على أسئلتكم ..... الركبان ولقـاء جديد للإجابة على فتواكم ..... معهد دراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة يقيم لقاءً عن" التداوي بأبوال الإبل – أنموذجاً" ..... بحث فقهي: لا يجوز للمتجنس بجنسية دول الكفر قتال المسلمين، ويجوز قتال الكفار بضوابط ..... د.الصقير: لا يجوز التربح من البرامج المنسوخة غير المرخصة ..... د.الدالي: الراجح في زكاة الأسهم التفريق بين الأسهم التجارية والاستثمارية ..... مؤتمر علمي يسعى لبناء استراتيجية إسلامية فكرية لمعالجة الإرهاب .....
الأحد 20 جمادى الثانية 1435 هـ     الموافق     20-4-2014 م موقع الفقه الإسلامي

البحـث
 البحث المتقدم   
الصفحة الرئيسة الكشاف الفقهي نوازل فقهية بحوث فقهية رسائل جامعية المنتدى الفقهي الفقه اليوم الرابطة الفقهية يستفتونك مستشارك الفقه والحياة
    اختيارات القراء
  الأكثر قراءة
 الأكثر تعليقا
 الأكثر إرسالا
 الأكثر طباعة
   البحوث الفقهية / أصول الفقه


فقه الإمام محمد بن سيرين في المعاملات
اسم الباحث  أحمد بن موسى بن حاسر السهلي
المصدر  -
التحكيم  -
المقدمة   إن الحمد لله ، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
(( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذى تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا)) .
(( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما)) .
أما بعد :
فإن أفضل ما صرفت فيه الجهود ، وسهر من أجله الليالي، ونفرت من أجله الأمة ، هو الاهتمام بالعلم الشرعي، والانشتغال به، فقد حث الله سبحانه وتعالى على طلبه ليكون وسيلة للتفقه في الدين فقال: (( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون)) .
وأمر الله سبحانه وتعالى رسوله محمدا- صلى الله عليه وسلم – بالاستزادة من العلم فقال : (( وقل رب زدنى علما)) . قال ابن حجر: - رحمه الله تعالى – عند كلامه على هذه الآية: " وهذا واضح الدلالة في فضل العلم لأن الله تعالى لم يأمر نبيه- صلى الله عليه وسلم – بطلب الازدياد من شيء إلا من العلم ، والمراد بالعلم الشرعي الذي يفيد معرفة ما وجب على المكلف من أمر دينه في عباداته ومعاملاته، والعلم بالله، وصفاته، وما يجب له من القيام بأمره وتنزيهه عن النقائص ، ومدار ذلك على التفسير والحديث والفقه"
وأخبرنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم- أن الله تعالى إذا أراد بعبده الخير فقهه في الدين ، فقال : " من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين"
قال ابن حجر : " ومفهوم هذا الحديث أن من لم يتفقه في الدين- أي : يتعلم قواعد الإسلام، وما يتصل بها من الفروع- فقد حرم الخير ؛ لأن من لم يعرف أمور دينه لا يكون فقيها، ولا طالب فقه، فيصبح أن يوصف بأنه ما أريد به الخير ، وفي ذلك بيان لفضل العلماء على سائر الناس، ولفضل الفقه على سائر العلوم.
الخاتمة  بعد أن عشت برهة من الزمن ، مع التابعي الجليل ، والإمام الفقيه، المحدث، المفسر، الورع، الآمر بالمعروف ، والناهي عن المنكر محمد بن سيرين- رحمه الله تعالى- ومع فقهه في المعاملات المالية.
• وبعد أن سرت مع الرسالة سيرا حثيثا، اقتضته مسائلها الفقهية المتشعبة ، آن لي أن أراجع ما كنت أنشده من خلالها ، فقد عشت مع سيرته الشخصية، مع زهده، وورعه، مع فقهه، وأدبه الجم مع كتاب ربه، وسنة نبيه- صلى الله عليه وسلم – في احتيار اللفظ عند استنباط الحكم ، وإصدار الفتوى، مع ذبه عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتقعيد قواعد الرواية.
• وفي تصوري أن الرسالة حققت كثيرا مما أصبوا إليه- وذلك بفضل الله تعالى ومنه وكرمه وتوفيقه – وهذا لا يعني أني بلغت الكمال ، فالتقصير حاصل والله المستعان- ولكن حسبي أني استفرغت طاقتي، وبلغت قصارى جهدي، وحرصت أن تكون هذه الرسالة مرتبة ألأبواب، والفصول ، والمسائل ، والفروع، أبرزت فيها شيئا من حياة ابن سيرين العلمية، والشخصية، وموافقه المتميزة في كل ميدان شارك فيه، وذلك حسب خطة البحث
• وعالجت فيها جميع الآثار الواردة عن الإمام محمد بن سيرين في المعاملات المالية- التي يسر الله وقوعها تحت يدي- فحررت فقهه من خلالها، مع مقارنة فقهه بفقه مشاهير الصحابة، والتابعين، والأئمة الربعة ، وغيرهم .
• أوليت اهتماما بالمداخل الفقهية، والتعريفات اللغوية، والاصطلاحية، لاستشفاف وإستنباط فقه الإمام محمد بن سيرين ، كما حصل في الشروط في البيع، والعينة، والغلط، وبيوع الأمانات ، وغيرها من المسائل التي احتاجت إلى ذلك .
• اتبعت في تحرير فقه ابن سيرين، وأقوال الموافقين له والمخالفين منهجا قائما على البحثوالاستنباط ، وتحري الدليل والتعليل ، ناشدا الحق والراجح دون تعصب لقول معين؛ وجعلت رائدي في ذلك ما يعضده الدليل من كتاب الله تعالى، وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم – باعتبارهما المصدرين الصليين والينبوعين الصافيين للفقه الإسلامي بعامة، ولفقه التابعين بخاصة ، وما ثبت عن الخلفاء الراشدين، لأننا مأمورون باتباعهم .
 
تحميل البحث  أضغط هنا للتحميل




تعليقات حول الموضوع

الآراء المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع أو مجلس إدارته أو القائمين عليه؛ لذا فالمجال متاح لمناقشة الأفكار الواردة في جو من الاحترام كما أنه سيتم حذف أي تعليق يتضمن الآتي:
1- همزا أو لمزا أو هجوما على أشخاص أو جهات معينة.
2- شتما أو نبذا أو استهزاءً أو كلماتٍ غيرَ مهذبة.
3- الخروج عن فكرة الموضوع.

1 - فضيلة الشيخ الدكتور أحمد السهلي
عبدالرحمن أحمد خميس الزهراني
  -  
17/03/34 04:10:00 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزى الله فضيلة الشيخ الدكتور أحمد بن موسى السهلي خير الجزاء على مايقدمه للإسلام والمسلمين ..
فهذا الرجل قد نفع الله به الدين ، فهو عالم ملة -حفظه الله-
وقد سئل -جليس الملك فهد رحمه الله- فضيلة الشيخ الدكتور الأديب علي بن مديش البجوي -رحمه الله- عن الشيخ أحمد ؛ فقال : ((الشيخ أحمد لا يستفيد منه أهله ؛ فقد جعل وقته كله للدين ))
لله درك ياشيخنا ..
ولك منا خالص الدعاء ..
وفقك الله وحفظك وسدد خطاك ..
وأطال في عمرك على طاعته ، وجعلنا وإياك في صحة ونعمة وخير وعافية وسعة رزق ..

وأشكر موقع الفقه الإسلام على عنايتهم بالفقهاء ومؤلفاتهم ، وأقول لكم استمروا فالله معكم ..
جزاكم الله خيرا ونفع بكم الاسلام والمسلمين ..
أبلغ عن إساءة
هل ترغب في التعليق على الموضوع؟
 اسمك
عنوان التعليق
التعليق  
إدخل الكود
جميع الحقوق محفوظة لموقع الفقه الإسلامي 2008 م
تصميم وتطوير أيزوتك لاستشارات نظم الجودة وتكنولوجيا المعلومات