الفقه اليوم
المصلح: اعتكاف المرأة لا يكون إلا في المسجد ..... د. الركبان يبين حكم التوكيل بإخراج زكاة الفطر ..... مقال فقهي: العشرة الأواخر والدعاء ..... ابن باز: زكاة الفطر في رمضان مقدارها صاع من جميع الأقوات ..... اللجنة الدائمة: زكاة الفطر لا تسقط بخروج الوقت ..... ابن باز: زكاة الفطر فرض على كل مسلم ..... المصلح: تخصيص ليلة سبع وعشرين بالعمرة من المحدثات ..... ابن عثيمين: ليلة سبع وعشرين أرجى ما تكون ليلة القدر فيها ..... اللجنة الدائمة: لا بأس لمن صنع طعامًا ليلة السابع والعشرين أو تصدق بصدقة أو زاد في الصلاة ..... ابن عثيمين: إخراج زكاة الفطر نقوداً لا تصح ..... اللجنة الدائمة: لا يجوز صيام ليلة عيد الفطر لإكمال ثلاثين يومًا ..... ابن عثيمين: لا فرق بين مصلى العيد، ومسجد الجامع ..... ابن باز: صلاة العيد سنة مؤكدة لا ينبغي تركها إلا لعذر شرعي ..... اللجنة الدائمة: تكبيرات صلاة العيد وما يقال بينها ..... ابن عثيمين: التكبير الجماعي لا أصل له في السنة ..... مقال فقهي: في زكاة الفطر والأضحية معانٍ تعبدية بعيدا عن نفع الفقير ..... الشيخ ابن عثيمين: أحكام وآداب عيد الفطر ..... المصلح: جواز صيام ست من شوال قبل قضاء رمضان ..... ابن باز: صيام الست من شوال ليست معينة من الشهر ..... مقال فقهي: حكم صيام التطوّع قبل قضاء الواجب ..... اللجنة الدائمة: لا يجوز صيام التطوع بنيتين .....
الجمعة 05 شوال 1435 هـ     الموافق     1-8-2014 م موقع الفقه الإسلامي

البحـث
 البحث المتقدم   
الصفحة الرئيسة الكشاف الفقهي نوازل فقهية بحوث فقهية رسائل جامعية المنتدى الفقهي الفقه اليوم الرابطة الفقهية يستفتونك مستشارك الفقه والحياة

دخول | بحث | موضوعات نشطة | الأعضاء

النشرة الفقهية ليوم الخميس 26 جمادى الأولى 1430هـ خيارات
النشرة الفقهية
اضيفت: 26/جمادى الأولى/1430 11:18:23 ص

الترتيب: Member
المجموعات: Guest

Joined: 01/09/29
مشاركات: 1
نقاط:
موقع: /forums.aspx

 


النشرة الفقهية ليوم الخميس 26 جمادى الأولى 1430هـ :

عناوين النشرة:

·        السعي لنشر فقه الائتلاف والاختلاف والدعوة لبناء مرصد للأمن الفكري، نقلا عن جريدة الوطن السعودية

·    دعا الى دراسة وقياس ظواهر الغلو والتشدد والإرهاب.. مؤتمر الأمن الفكري يوصي بحرية التعبير في ضوء أحكام الشرع وضوابطه، نقلا عن جريدة المدينة السعودية

·        آل الشيخ: إعادة دراسة الخطاب الديني وتقييمه كل عشر سنوات، نقلا عن جريدة المدينة السعودية

·        الحمين لـ : عمل المرأة في “الهيئة” محل دراسة، نقلا عن جريدة المدينة السعودية

·        درس علمي في جامع أمينة الحـسون، نقلا عن جريدة الندوة السعودية

·        وزير الشؤون الإسلامية : تغيير الخطاب الديني ليس بالسهل، نقلا عن جريدة سبق السعودية

·        الشيخ العجلان على أهالي العيص صلاة ركعتين في جماعة والاكثار من الدعاء، نقلا عن جريدة سبق السعودية

·        الحكمي عضو هيئة كبار العلماء: رياضة المرأة ضرورة شرعية، نقلا عن جريدة عكاظ السعودية

·        وزير الشؤون الإسلامية:السعي إلى إيجاد أرضية لفهم الفقه الجديد، نقلا عن جريدة عكاظ السعودية

·        القرضاوي رئيساً لجمعية البلاغ والأنصاري نائباً، نقلا عن جريدة الرأية القطرية

·        شيخ الأزهريؤيد إسقاط الجنسية عن المصريين المتزوجين من إسرائيليات، نقلا عن جريدة الوفد المصرية

·        زقزوق يستقبل وفد وزارة الأوقاف العمانية بالقاهرة، نقلا عن مجلة نسيج السعودية

·        حكم الختان للذكر والأنثى، المصدر: موقع الإسلام اليوم.

·        أخذ الأم من راتب ولدها، المصدر: موقع الإسلام اليوم.

·        خدمة نقل الرصيد للجوالات، المصدر: موقع الإسلام اليوم.

·        الصلاة خلف الإمام الشيعي، المصدر: موقع الإسلام اليوم.

·        حقيقة التابعة (أم الصبيان)!، المصدر: موقع الإسلام اليوم.

تفاصيل النشرة:

السعي لنشر فقه الائتلاف والاختلاف والدعوة لبناء مرصد للأمن الفكري 

صدر مساء أمس البيان الختامي للمؤتمر الوطني الأول للأمن الفكري متضمنا رؤية وتوصيات وإعلانا للمبادئ اتفق عليها المشاركون بعد أن تدارسوا على مدى 4 أيام في المؤتمر الأبحاث المقدمة في إحدى عشرة جلسة. وتضمن البيان الختامي إعلانا للمبادئ اتفق عليه المشاركون أن الإسلام دين السلامة والاستقامة، تمثل قيمه ومبادئه النبع الآمن لسلامة الفكر، والسياج الحصين من مزالق الانحراف، وأن الوسطية سمة الدين الكبرى، وهي تضع أساس الاعتدال الحامي من الانحرافات.كما أكد البيان أن الانحراف الفكري ظاهرة إنسانية صاحبت المجتمعات في مراحلها المختلفة حيث شهد العالم انتشار أفكار وهيمنة عقائد عاشت البشرية بسببها الويلات، ومرّت بنكبات اجتماعية واقتصادية وخاضت غمار حروب أهلكت الحرث والنسل، وأن انحرافات التطرف والغلو، أو التفريط والضلال تمثل مصادر تهديد للضرورات الخمس ( الدين، النفس، العقل، المال، العرض ) التي جاءت الأديان كلها بحفظها ورعايتها.وأوضح البيان أن المجتمعات المعاصرة تعاني دون استثناء من ظواهر الغلو والتطرف والإرهاب بمختلف أنواعها وأشكالها، وليس المجتمع السعودي استثناء من ذلك، مما يوجب تضافر الجهود لتحقيق الأمن الفكري على مختلف المستويات المحلية والعربية والإسلامية والدولية، وأن الأمن والاطمئنان على سلامة الفكر وصحة الاعتقاد، وصواب العمل مطلب شرعي، وحاجة نفسية واجتماعية مما يقتضي توافر الجهود الشرعية والتربوية والأمنية والإعلامية والاجتماعية لتحقيق ذلك، وأن الجهد الأمني ليس كافياً وحده للحد من ظواهر الانحراف في الفكر، والحاجة قائمة لتضافر الجهود في مختلف المجالات عبر خطط وطنية شاملة.ونص البيان الختامي على عدد من التوصيات شملت التوسع في دراسة نظرية الأمن الفكري في الإسلام والعمل على إيجاد وصف منهجي دقيق لمفهوم شامل للأمن الفكري يحد من سوء الفهم، وتشجيع ودعم البحوث والدراسات في مجال الأمن الفكري وترسيخ مقومات الفكر الآمن، والسعي لنشر فقه الائتلاف وفقه الاختلاف والتبصير به كسنة اجتماعية في حياة الأمم والشعوب، والتوظيف الأمثل لوسائل الإعلام واستثمار وسائل الإعلام الجديدة لنشر الفكر الآمن، والتحذير من الفكر المنحرف، وتشجيع ودعم تنفيذ دراسات تطبيقية لاستكشاف كافة المجالات المحتملة لسد كل الذرائع المفضية للتورط في الانحراف على مستوى الفكر أو السلوك.وأكد البيان ضرورة التنسيق بين جهود كافة هيئات ومصالح ومؤسسات المجتمع المدني في مجال الأمن الفكري، والتوكيد على ضرورة استمرار كرسي الأمير نايف بن عبد العزيز لدراسات الأمن الفكري في جهوده العلمية لبناء استراتيجية لتحقيق الأمن الفكري وفق المناهج العلمية، وتشجيع تنفيذ دراسات وأبحاث تهدف بناء أدوات لتشخيص وقياس لظواهر الغلو والتكفير والإرهاب، وتعزيز الاتجاهات الإيجابية وإكساب المهارات اللازمة في مجال الأمن الفكري، والدعوة لبناء مرصد علمي متكامل يرصد ما يتعرض للأمن الفكري بالإخلال، ويستطلع الظواهر الفكرية من حيث طبيعتها وتأثيراتها.وكان نائب وزير التربية والتعليم فيصل بن عبدالرحمن بن معمر قد أكد خلال الجلسة الختامية أمس أن الأمن الفكري لا يمكن تحقيقه على أرض الواقع بتنظيرات علمية ووعظية، ولكن هذا الأمن على أرض الواقع لن يتحقّق ما لم تستشعر كل شريحة من شرائح الوطن، حقيقة الدور المطلوب منها في حماية الوطن من الأفكار المتطرفة والهدَّامة في الوقت نفسه، مشدداً على وجوب تضافر جهود الجميع، يتساوى في ذلك الأب والأم مع أبنائهما والمعلّم مع طلابه والداعية مع مَنْ يستمعون لخطبه ومواعظه؛ والكاتب مع قرائه، ومتلقيه، وهذا يعد أمرًا واجبًا دينيًا ووطنيًا وأخلاقيًا تجاه الدين والوطن والمجتمع على السواء إنه إحساس المجتمع للمحافظة على منظومته الفكرية ونظامه الأخلاقي.وشدد ابن معمر خلال ترؤسه الجلسة التاسعة من جلسات المؤتمر الوطني الأول للأمن الفكري أمس، على أهمية إيجاد التوازن الفكري.من جانبه، أوضح أستاذ كلية العلوم بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أحمد بن محمد الحسين خلال تقديمه ورقة بعنوان "دور مناهج المواد الاجتماعية ومعلميها في المرحلتين المتوسطة والثانوية في تعزيز الأمن الفكري"، أن معلمي المواد الاجتماعية يرون أن دور مناهج المواد الاجتماعية في تعزيز الأمن الفكري يأتي بدرجة متوسطة، وأن دورهم يأتي بدرجة كبيرة، وأن عشراً من الصعوبات التي تحول دون قيام مناهج المواد الاجتماعية بتعزيز الأمن الفكري. 

نقلا عن جريدة الوطن السعودية

دعا الى دراسة وقياس ظواهر الغلو والتشدد والإرهاب.. مؤتمر الأمن الفكري يوصي بحرية التعبير في ضوء أحكام الشرع وضوابطه

أوصى المؤتمر الوطني الأول للأمن الفكري: المفاهيم والتحديات الذي نظمه كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز لدراسات الأمن الفكري بجامعة الملك سعود بتشجيع تنفيذ دراسات وأبحاث تهدف بناء أدوات لتشخيص وقياس لظواهر الغلو والتكفير والإرهاب و ذلك من خلال ملاءمة أدوات التشخيص والقياس للشرائح المستهدفة والكشف المبكر عن مظاهر وأسباب الغلو والتشدد.واتفق المشاركون في المؤتمر على إعلان المبادئ التالية و هي إن الله عز وجل خلق الإنسان ومكنه من الإدراك، وجعل له السمع والبصر والفؤاد، وأعانه على التفكير، وأرسل له الرسل ليقوم الناس بالعدل والقسط. وإن الإسلام دين السلامة والاستقامة، تمثل قيمه ومبادئه النبع الآمن لسلامة الفكر، والسياج الحصين من مزالق الانحراف و إن الوسطية سمة الدين الكبرى، وهي تضع أساس الاعتدال الحامي من الانحرافات. وإن الانحراف الفكري ظاهرة إنسانية صاحبت المجتمعات في مراحلها المختلفة حيث شهد العالم انتشار أفكار وهيمنة عقائد عاشت البشرية بسببها الويلات، ومرّت بنكبات اجتماعية واقتصادية وخاضت غمار حروب أهلكت الحرث والنسل. وإن انحرافات التطرف والغلو، أو التفريط والضلال تمثل مصادر تهديد للضرورات الخمس (الدين، النفس، العقل، المال، العرض) التي جاءت الأديان كلها بحفظها ورعايتها. و إن المجتمعات المعاصرة تعاني دون استثناء من ظواهر الغلو والتطرف والإرهاب بمختلف أنواعها وأشكالها، وليس المجتمع السعودي استثناء من ذلك. مما يوجب تضافر الجهود لتحقيق الأمن الفكري على مختلف المستويات المحلية والعربية والإسلامية والدولية. و إن الأمن والاطمئنان على سلامة الفكر وصحة الاعتقاد، وصواب العمل مطلب شرعي، وحاجة نفسية واجتماعية مما يقتضي توافر الجهود الشرعية والتربوية والأمنية والإعلامية والاجتماعية لتحقيق ذلك. وإن السعي لنشر مفهوم الأمن الفكري وترسيخه لا يتنافى مع حق الإنسان في التفكير وحريته في التعبير وفق ضوابط الشريعة، والأعراف المعتبرة والمطالبة بالأمن الفكري لا يعني الحجر والتضييق على الحقوق المشروعة في التفكير والتعبير. و إن الأمن الفكري جزء لا يتجزأ من منظومة كاملة هي التنمية الفكرية. التوسع في دراسة نظرية الأمن الفكري في الإسلام والعمل على إيجاد وصف منهجي دقيق لمفهوم شامل للأمن الفكري يحد من سوء الفهم مع الأخذ بعين الاعتبار بما يلي: التأسيس على مفهوم التنمية الفكرية وتجاوز ردود الأفعال ليكون العمل بناءً تأصيلياًّ شاملاً.و أن يتبنى (كرسي الأمير نايف بن عبد العزيز لدراسات الأمن الفكري) مشروعاً لبناء المفاهيم في ضوء الإسلام باعتبار أن ضبط المفاهيم والمصطلحات وتحديدها طريق لتحقيق الأمن الفكري، و السعي لنشر فقه الائتلاف وفقه الاختلاف والتبصير به كسنة اجتماعية في حياة الأمم والشعوب عبر عقد حلقات نقاش وورش عمل تدريبية خاصة بالطلاب والطالبات في مستويات التعليم المختلفة. و إعداد وتنفيذ محاضرات وندوات وتفعيل دور المذياع والتلفاز والوسائط الالكترونية، و التوظيف الأمثل لوسائل الإعلام واستثمار وسائل الإعلام الجديدة لنشر الفكر الآمن، والتحذير من الفكر المنحرف على أن تأخذ في الاعتبار: مراعاة ضوابط العمل الإعلامي ووسائله وتقنياته بما يخدم سلامة النشأة الفكرية لأبناء البلاد وحمايتهم من التأثيرات السلبية للفكر المنحرف بمختلف أشكاله. ضبط وتقنين الإعلام الترفيهي ليسهم في بناء عقل سليم لا تسطيح فيه ولا تهميش. والتأكيد على تبني آليات فعالة في التأصيل لثقافة الحوار البناء والجدل بالحسنى وإيجابيات ومتطلبات الانفتاح، والتفاعل الرشيد مع الثقافات المختلفة. و الاستفادة من وسائل الإعلام الجديدة في نشر فكر الاعتدال وتأسيس مواقع تفاعلية في الجامعات والمؤسسات التربوية يقوم عليها مختصون تخاطب الشباب وتبني أفكارهم على أسس سليمة وتعالج ما يطرأ من أفكار خاطئة.تأسيس قاعدة معلومات تحوي مختلف مصادر المعلومات حول التعامل مع الفكر بالفكر، ووضع آلية للتواصل بين الجامعات ومراكز التدريب والمؤسسات الفكرية والعلمية، ومواقع الشبكة العالمية. دراسة الارتباط بين التحولات والتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وظواهر الانحراف. دراسة مظاهر التعاطف مع الأفكار الضالة وأسباب ذلك. ووضع برامج لاستطلاع الرأي، ومقاييس علمية توضع التأثر والتأثير في المجتمع حيال الأفكار الضالة. التأكيد على دور وأهمية الأمن الفكري ضمن منظومة الأمن الشامل للحفاظ على وحدة وتماسك المجتمع وتنمية الوطن.

نقلا عن جريدة المدينة السعودية  

آ ل الشيخ: إعادة دراسة الخطاب الديني وتقييمه كل عشر سنوات

معالي الدكتور صالح بن عبد العزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد رئيس المجلس التنفيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية في مؤتمر صحفي عقده أمس بمكتبه بجدة.وأكد معاليه أن المؤتمر يهدف الى جعل علماء المسلمين على مستوى التحدي الحضاري، وهذا يجعلهم أكثر حرصًا على نجاحه مشيرًا إلى أن المؤتمر قد جذب اهتمام جميع الوزارات والمفتين والعلماء، وأن التحديات التي تواجه الدعوة الاسلامية كبيرة من ابرزها الوسطية والاعتدال وتحقيقها لمواجهة ما يقابله من تيار الغلو والتطرف الذي غزا العالم الاسلامي، ووضع أمامه الكثير من العوائق في مجال الدعوة وكذلك في مجالات الحياة الاخرى من تنمية ومساعدات وهي من اهم التحديات التي واجهها وزراء الاوقاف. وأضاف معاليه ان تحقيق الوسطية يتم عن طريق محاربة الغلو ومواجهة كل تيارات التكفير، وهذا يتطلب منا جميعًا وضع رؤى متنوعة وبرامج عمل، ولمح الى ان هناك خطوات اتخذتها الوزارة في مواقع النت المتطرفة وذلك من اجل تحقيق الامن الفكري، واشار الى ان وزارات الاوقاف تقوم بعمل برامج عمل تستهدف العاملين في الوزارات وفي المساجد والائمة والخطباء وشدد على ضرورة ان تكون لغة الخطاب متجددة لأن الناس قد تغيروا، وأصبح هناك اولويات يجب ان تواكب ما يتطلع اليه المجتمع. واضاف الوزير إن الأوقاف لم تتأثر بالأزمة العالمية لأنها جميعها داخل المملكة وأكثرها عقارات والقليل منها في اسهم أو شركات، وأن الأوقاف لا تدخل الا في استثمارات قليلة المخاطر، وأضاف إن اكثر اصول الأوقاف غير مثبتة وهذا يسبب عائقًا أمام الأوقاف.وعن اوراق العمل التي سيتم مناقشتها في المؤتمر قال معالية ان هناك اوراقًا قدمت من دول اسلامية منها السعودية والكويت ومصر وقال ان هذا يعطي تنوعًا في الطرح وفي برامج العمل. واستطرد قائلا إن المؤتمر يواجه مهمة من المهمات التي تشغل بال المسلمين وهي كيفية التعاطي مع المعطيات السريعة ويتطلب منهاج تعامل مع الاعلام والانترنت والكتابات الاسلامية. وحول اهمية الامن الفكري أجاب معاليه عن سؤال لـ «المدينة» ان الامن مرتبط بالدين وأن حصيلة الايمان هو الامن والانسان لا يمكن ان يصيح صالحًا مطمئنًا الا عندما يكون آمنًا مستقرًا، فالأمن الفكري هو اعطاء الوسطية حقها وهو عمليًّا قد تحقق في وزارات الشؤون الاسلامية بمفرداتها التي هي محاربة الغلو والتأكيد على الوسطية واعادة نمط التفكير في الواقع ومتطلباته. فالجيل الذي صار له مواقف لا تناسب العقل السليم كانت عن طريق مقدمات فكرية نتجت عن برامج دعوية. وعن واقع الخطاب الديني قال الوزير انه سيتم اعادة دراسته وتقييمه كل عشر سنوات لأن الاجيال تتغير ولا بد ان يكون هناك وعي في التعامل والتواصل معه. كما اشار الوزير الى ضرورة إيجاد أرضية لفهم انواع من فقة الواقع مثل فقة التعامل وفقة السلوك والتفكير وعن ضرورة اصلاح التفكير، وقال إن هذا يأتي عن طريق اصلاح اولويات هي مجال بحث، وليست الاولويات الثابتة التي لا اختلاف عليها، ودعا الى اعادة ترتيب الاولويات مثل بحث انواع من الفقة ليس الشرعي ولكنه فقه التفكير والاختلاف وفقه التباين والحوار وايضا فقه وحدة الامة وفقه تفرقها وفقه التعامل مع المسلم وغير المسلم واعترف الوزير بأن لدينا مشكلة نتجت عن قصور معرفي مع الاخر وشدد على ضرورة مد جسور معرفية لان الامور لا تتغير الا بالمعرفة مثل الدفاع عن القرآن الذي يجب ان يكون بتواصل ثقافي ومعرفي، وقد قام مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بمجهود كبير في هذا الجانب. إذ قام بترجمة القرآن الكريم إلى خمسين ترجمة بلغات العالم المختلفة وهذا يأتي في اطر التواصل المعرفي وكذلك الحال عن الدفاع عن النبي الكريم عليه افضل الصلوات والتسليم الذي قدم أصفى رسالة وبيان وأقام العدل والرحمة، واشار الوزير الى ان بعض اوراق العمل قد تناولت موضوع مد جسور المعرفة والحوار مع الاخر سواء كانت دينية او مراكز فلسفية. وقال ان المملكة تقدمت بورقة عمل تناقش دور المسجد وتصب حول اهمية دور المسجد، وتتحدث عن منسوبي المساجد والانشطة وان يكون له دور في الوسطيه والاعتدال، واشار الى ان عدد المساجد في السعودية قد بلغ 25 الف مسجد.وشدد معاليه على ضرورة بناء العقليه الاسلامية بعيدًا عن الغلو والارهاب عن طريق برامج تهدف الى هذا، وقال معاليه ان الوزارة ركزت على البرامج العملية المضادة لما يخدش الامن الفكري والغلو مشيرًا الى ان هناك طرحين: طرح يقول لا بد من ازالة كل الوسائل الدعوية من المحاضرات والمخيمات، وطرح يرى ان تبقى كما هي.. اما الوزارة فترى انها وسائل مهمة لجمع الشباب لمحاربة الفكر الضال من خلال التركيز على ادخال هذه المفاهيم الجديدة.

 نقلا عن جريدة المدينة السعودية

الحمين لـ : عمل المرأة في “الهيئة” محل دراسة

أكد الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبدالعزيز بن حمين الحمين لـ "المدينة" ان عمل المرأة في “الهيئة” محل دراسة لدى الهيئة منذ أن صدرت التوجيهات السامية في هذا الشأن.وقال إن مجلس الشورى صدر منه قرارات عدة ومنها التوصية باعتماد 20 في المائة لرجال الهيئة العاملين في الميدان وكذلك عمل المرأة .وأوضح الحمين عقب توقيعه أمس عقد تقديم خدمات استشارية مع جامعة الملك سعود لتقوم الثانية بإقامة دورات تدريبية لأعضاء الهيئة بمقر الجامعة في الرياض، إن لدى الرئاسة إدارة الشؤون القانونية التي تعنى ببعض القضايا التي تقام سواء لدى ديوان المظالم أو ما يطرأ من استفسارات من بعض الفروع وغيرها في بعض الأمور التي تتعلق بالأنظمة أو القانون، وان تقديم خدمات أو استشارات في هذا المجال سوف يطور إدارة الشؤون القانونية لدى الرئاسة.وكشف الحمين عن دراسة مع جامعة الملك سعود حول إنشاء كرسي الملك عبدالله لدراسات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مشيرا إلى أن الدراسة لم تنته ولكن بعد الانتهاء من الدراسة سيتم إنشاء الكرسي . وقال إن دراسة تطوير الأعمال الميدانية التي تم توقيعها مع معهد الملك عبدالله بجامعة الملك سعود قد انتهت والآن بصدد الاستفادة منها لتطبيقها على الواقع العملي .واضاف أن توقيع عقد تقديم الخدمات يعتبر انطلاقة لتحقيق تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للرفع من مستوى عمل الرئاسة وفق منظومة علمية، مشيرا إلى أن هذا العقد هو عقد استشارات علمية يتضمن إمداد الهيئة بالخبرات اللازمة من أساتذة الجامعة سواء من الجامعة أو استقطابهم من خارجها في تخصصات الأنظمة ومجال الإعلام والبحوث والدراسات، كما يتضمن العقد إقامة دورات تدريبية في مختلف التخصصات والفنون والمهارات لأعضاء الهيئة والتي ستنطلق مبدئيا في منطقة الرياض و 9 محافظات تابعة لها بإشراف جامعة الملك سعود، بهدف الاستفادة من خبراتها العلمية .

 نقلا عن جريدة المدينة السعودية

درس علمي في جامع أمينة الحـسون

ينظم مركز الدعوة والإرشاد في الدمام اليوم الخميس درسا علميا حول شرح منظومة القواعد الفقهية للشيخ بن سعدي يلقيها الشيخ الدكتور خالد بن عبدالله المصلح عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم وذلك بجامع أمينة الحسون في الدمام. ويأتي هذا الدرس العلمي في إطار برنامج الوعظ والإرشاد الذي ينظمه المركز لهذا الشهر.

نقلا عن جريدة الندوة السعودية

وزير الشؤون الإسلامية : تغيير الخطاب الديني ليس بالسهل

رفع معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد رئيس المجلس التنفيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية الشيـخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ أسمى آيات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله على رعايته الكريمة للمؤتمر الثامن لوزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية الذي تنطلق فعالياته يوم السبت المقبل في جدة تحت عنوان (الأمن الفكري ودور وزارات الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في تحقيقه).وقال معاليه في مؤتم صحفي عقده اليوم بمكتبه في جدة بمناسبة انطلاق فغاليات المؤتمر "إن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله حرص على المشاركة في العديد من المؤتمرات التي تسعى إلى تحقيق الوحدة الإسلامية والعمل على توحيد الصف". مشيراً في هذا الصدد إلى مؤتمر إتباع الأديان والثقافات وغيره من المؤتمرات التي شارك فيها رعاه الله ليؤكد أن المملكة العربية السعودية هي مملكة الإسلام منهجا وعطاء .وأضاف "إن خادم الحرمين الشريفين أدى خدمة لا مثيل لها للإسلام والمسلمين حين عمل على التقريب بين الجميع في كل المؤتمرات واللقاءات التي حضرها ".وعد معاليه استضافة المملكة لهذه المؤتمر الإسلامي في دورته الثامنة دليل على حرصها ورغبتها في احتضان كل ما من شأنه خدمة الإسلام والمسلمين وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين .ولفت معالي وزير الشؤون الإسلامية إلى أن المؤتمر يضم وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية وعدد من المفتين في العالم الإسلامي والدول التي استقلت عن الاتحاد السوفيتي .وأبان أن المؤتمر سيناقش موضوعات من أهمها خطة الارتقاء بالمساجد موقعاً ورسالة وخطة إصدار كشاف عن الأوقاف في العالم الإسلامي والتجديد في الفكر الإسلامي والخطاب الديني بين الثوابت والمتغيرات ودور الدعوة الإسلامية في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية .كما سيناقش المؤتمر موضوع الحوار بين أتباع الأديان والحضارات ومشروع برنامج الوسطية منهج وحياة والتنصير في بلاد المسلمين وتقرير حول تقدم العمل بصندوق الاستثمار في ممتلكات الأوقاف بالبنك الإسلامي وتقرير عن إنجازات المشاريع التنفيذي لتنسيق جهود الدول الإسلامية في الأوقاف .وحول سؤال لوكالة الأنباء السعودية عن ورقة العمل المقدمة إلى المؤتمر عن الارتقاء بالمساجد ودورها في توجيه الشباب من خلال المنبر والمحراب قال معاليه "ورقة العمل طويلة وتصب في دور المسجد موقعاً ورسالة وكذلك الأنشطة التي ينبغي أن تكون محققة لكل من يرتاد المساجد ".وأكد أن رسالة المسجد هي الدعامة الأساس لبناء الأمة الواحدة في عقيدتها وأخلاقها وآدابها فهو يترجم رسالة الإسلام وهو طريق لجمع الكلمة ووحدة الصف لافتا إلى أن الإسلام جاء ليربي في الأمة العزة (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين) ويقيمها على التراحم (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) وجاء معلناً شعاره (السلام عليكم) فهو شريعة العزة والرحمة والسلام .وشدد معاليه على أهمية تكوين قاعدة معلومات شاملة عن الأوقاف تتضمن حصر وتسجيل جميع الأوقاف في البلدان الإسلامية ليمكن من خلال ذلك حصر وتسجيل جميع البيانات المتعلقة بالأوقاف في العالم الإسلامي بحيث تكون هذه البيانات مشروعاً رائداً ومفيداً في وجود (أطلس كشاف) عن الأوقاف في العالم الإسلامي يوثق ويحصر ويضبط جميع أعيان الأوقاف مبيناً أن المملكة تقدمت بخطة متكاملة في هذا الشأن خلال اجتماعات الدورة التاسعة للمجلس التنفيذي لمؤتمر وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية في دول العالم الإسلامي الذي عقد في الكويت في شهر شوال من عام 1426هـ .وحول موضوع التجديد في الفكر الإسلامي والخطاب الديني بين الثوابت والمتغيرات قال معالي الوزير آل الشيخ "إننا نتطلع في أعمال وزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية ونحوها من المؤسسات والهيئات والمجالس والجمعيات الإسلامية إلى أفق جديد رحب نجدد فيه الخطاب الديني في أطره ووسائله وأولوياته ونسعى فيه للإصلاح الشامل للمنطق والعقل والتفكير".

وأشار معاليه إلى أن واقع الخطاب الإسلامي محتاج إلى استشراف المستقبل والخروج من أزمة الواقع بإحياء فقه الأولويات وفقه القوة والضعف وفقه السياسة الشرعية في التعامل والحركة مؤكدا في هذا الصدد أن القرآن الكريم حثنا على الحوار والمجادلة بالتي هي أحسن وديننا الإسلامي يشرع مخالطة الناس والتعامل معهم أيا كانت اتجاهاتهم على أساس القول الحسن .

وأبان وزير الشؤون الإسلامية أن الإسلام يدعونا إلى الوسطيـة والاعتـدال في الأفكـار والاتجاهات والرأي والتعامل وهذا ما نحتاجه اليوم للأخذ بوسطية الإسلام باعتدال وعقلانية لنواكب بها العصر ونخرج أقوياء.وأكد معاليه أن التجديد في أمر الدين والتجديد في وسائل الإبلاغ والتجديد فيما يدخل في نطاق الاجتهاد مـن واجبـات المجتهديـن والمصلحيـن لأنه لولا التجديد أو التحديث ونقل الناس إلى ما هو أفضل من التنظيمات أومن الاجتهادات الفقهية وما أشبه ذلك لبقي الناس بعيدين عن هذا الدين مشددا على أن يكون هناك مراجعة دورية للأداء وخاصة في وزارات الشؤون الإسلامية في أداء الأئمة والخطباء وفي عمل الدعاة وفي مخاطبة الناس وكذا الخطاب الديني في القنوات الفضائية أو مواقع الإنترنت وما أشبه ذلك .وأشار معاليه إلى أن تغيير الخطاب الديني ليس بالسهل لأن فهم الناس وخاصة الخطباء لكيفية علاج المشكلات أمر صعب ويتطلب مهارة خاصة ومستوى ثقافياً وعلمياً وشرعياً ويتطلب اختلاطاً ببيئات حتى يعرف مستوى المخاطبين وكيف يخاطبهم. وعبر عن أمله أن يحقق المؤتمر الغاية التي يتمناها الجميع مذكراً في الوقت نفسه أن المملكة استضافت قبل ذلك أربعة مؤتمرات (المؤتمر الأول في مكة المكرمة 1399هـ ، والثاني في مكة المكرمة 1400هـ ، والمؤتمر الثالث في مكة المكرمة1401هـ ، والمؤتمر الرابع في محافظة جدة 1409هـ) .

 نقلا عن جريدة سبق السعودية

الشيخ العجلان على أهالي العيص صلاة ركعتين في جماعة والاكثار من الدعاء

قال الشيخ الدكتور عبد الحكيم بن محمد العجلان "أستاذ الفقه بكلية الشريعة والداعية المعروف" بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية إن على أهالي العيص والقرى التابع لها , صلاة ركعتين والإكثار من الدعاء في هذا الوقت , لأن ما يتعرضون له من هزات أرضية يعد من النوازل , وأكد على أهمية استخدام مكبرات الصوت في المساجد لتوعية الناس وإرشادهم لما يجب أن يفعلوه , في حالة حدوث الهزات , ودعا المولى عز وجل أن يحفظ هذه البلاد , وأن يدخل الطمأنينة في قلوب أهلنا في العيص والقرى المجاورة لها.جاء ذلك في حديث لـ"سبق" مع الدكتور العجلان , حول الزلزال وما يجب عمله في هذا الوقت ؟ وما هو المطلوب من أهالي العيص الذي أصابهم الخوف من هذه الهزات؟ وفيما يلي نصه:

* كيف ترون الهزات الأرضية التي تميل إلى الشدة التي تضرب العيص والقرى التابعة لها؟

- هذه الزلازل والأحداث لاشك أنها من تقدير الله عز وجل , ومن عظم تقديره سبحانه للأكوان وما يجري فيها , وعلينا أن نتأمل كيف يكون لهذه الهزات اليسيرة من الهلع والخوف والفزع لدى كثير من الناس , وهم لا يلامون في ذلك ولكن هذا يستوجب التأمل .

* ولكن الرعب الذي يعيش فيه الناس في العيص ألا يستوجب النظر؟

- هذا الرعب من هذه الهزات, يستدعي أن نستحضر عظمة الخالق جل وعلا ونكثر من الدعاء , ونتدبر ما يحدث , وقد قال المولى عز وجل "هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه واليه النشور", والزلازل آية من آيات الله .

* وما هو المطلوب من أهالي العيص في هذه الأوضاع الصعبة؟

- عند حدوث هذه الهزات الأرضية , والتغييرات التي قد تكون صعبة , على المسلم أن يتذكر نعم الله عليه , وأنها آية من آيات الله , وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لما حدث الكسوف أن الشمس والقمر آيتان من آيات الله يخوف بهما عباده , فأخذ من أهل العلم , أن ما كان في معناها من الآيات كالزلزلة , فانه يصلى لها , وما حصل من هزات أرضية في العيص داخلة في هذا المعنى .

* وهل يقوم أهل العيص بأداء ركعتين لحصول الزلزلة والهزات؟

- نعم ..ولكن أن يتم ذلك بتوجيه من الجهات المسئولة عن الفتوى, ممثلة في سماحة المفتي العام واللجنة الدائمة , ووزارة الشؤون الإسلامية المسئولة عن المساجد.

* هناك من يقول أن هذه الهزات سببها كثرة المعاصي فكيف ترون ذلك؟

- ما يحدث من هزات وزلازل وبراكين, بلا شك له اثر على عمل الإنسان, كما قال تعالى "وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير" وقوله تعالى "ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس" , وجاء عن علي رضي الله عنه " ما من عثرت دابة ولا زلت قدم إلا بذنب ", وما يعفو الله عنه أكثر.إلا انه لا يقال إذا أصيب أناس بزلزال وهزات أنهم أهل عصيان , أو أنهم أكثر عصيانا من غيرهم, لأن الله قد يأخذ العبد بالذنب رفعة له وتكفيرا لسيئاته , وقد يمهل أقواما استدراجا لهم , وأهل العيص من أهل هذه البلاد, وهم أهل خير ونسأل الله أن يعفوا عنا وعنهم , ويدخل الطمأنينة في قلوبهم.

* في ظل الخوف والهزات الأرضية قد لا يستطع الناس ارتياد المساجد والصلاة فيها؟

- لا شك أن العوارض مانعة , أو سببا لسقوط الجماعة , ولكن هذه المسائل أن اتخذت صفة العموم لابد من الرجوع للجنة الدائمة للإفتاء فيها لأنها المختصة.

* وماذا عن استخدام ميكرفونات المساجد لتوعية الناس بحدوث الهزات وما يجب عمله؟

 اعتقد انه أمر مهم , وهذا دور المساجد والدعاة في تعريف الناس بالمعروف وتنبيههم للخطر .

* وهل صلاة ركعتين بسبب الهزات يكون جماعة أم بصفة فردية؟

 الوارد أنها تكون جماعة لأنها ينطبق عليها ما ينطبق على صلاة الكسوف.

نقلا عن جريدة سبق السعودية

الحكمي عضو هيئة كبار العلماء: رياضة المرأة ضرورة شرعية

أكد عضو في هيئة كبار العلماء أن ممارسة المرأة للرياضة ليست جائزة فقط، بل تعتبر ضرورة شرعية؛ لأنها وسيلة من وسائل الحفاظ على جسم الإنسان وهي من الضرورات التي نادى بها الشارع الحكيم. وقال الدكتور علي عباس الحكمي في تصريح لـ «الدين والحياة»: لا شك أن ممارسة المرأة للرياضة جائزة، إذا قصد بها الحفاظ على الصحة وزيادة النشاط وترويض الجسم، بل هي ضرورة شرعية؛ فالرياضة وسيلة من وسائل الحفاظ على الجسد وهي من الضرورات التي نادى بها الشرع، فالجسد أمانة ومن الضروري الاعتناء به وحمايته من الأمراض ومن ضمنها السمنة والسكري وخلافه، ولا يكون ذلك إلا بتنظيم الغذاء وممارسة الرياضة. وأضاف: ولابد للمرأة عند ممارسة الرياضة أن تلتزم بالضوابط وتبتعد عن المحظورات، ومن ذلك الاختلاط مع الرجال وكشف العورة والبعد عن مواطن الشبهة، وما عدا ذلك فالأصل في الموضوع الإباحة، بل تصل أحيانا قضية ممارسة المرأة للرياضة إلى أمر مندوب ومستحب إذا كان يساهم في تنشيط جسمها ووقايتها من الأمراض. و قال الحكمي: لا يوجد مانع من افتتاح نواد نسائية للرياضة شريطة ألا تكون فيها محظورات شرعية مثل الاختلاط وكشف العورات والتجاوزات الشرعية المعروفة حرمتها، وأضاف: إذا تطور الأمر إلى افتتاح أندية مختلطة مع الرجال عندها يكون الأمر محرما وهو ما يخشى منه. أما اقتصار ممارسة المرأة للرياضة لتجديد نشاطها وتقوية جسدها دون وجود محظورات شرعية، فهو أمر مطلوب بل يصل لدرجة الاستحباب مع الالتزام بالضوابط الشرعية. يذكر أن الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع كان قد أجاز ممارسة المرأة للرياضة بضوابط شرعية في تصريح سابق لـ «الدين والحياة» ورأى أن افتتاح أندية مخصصة للنساء أمر لا شيء فيه إذا كانت بعيدة عن المحظورات الشرعية.

نقلا عن جريدة عكاظ السعودية

وزير الشؤون الإسلامية:السعي إلى إيجاد أرضية لفهم الفقه الجديد

   التعامل مع المعطيات المتغيرة السريعة مهمة كبيرة تواجه وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية خلال اجتماعهم في جدة بعد غد. هذا ما أوضحه وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ الذي شدد على أهمية السعي إلى إيجاد أرضية لفهم الفقه الجديد، وإعادة بث أنواعه في السلوك والتفكير والائتلاف والوفاق والاختلاف والتباين والحوار والوحدة والقوة، والتعامل مع المسلم أو غير المسلم، مطالبا في المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس في مكتبه في جدة بإصلاح التفكير، وقال: هذا يحتم النظر في الأولويات والمنطق والموضوعات التي تناقش، مؤكدا أن هذا ما نريده كبرنامج عمل يهدف إلى إيجاد خطاب متجدد لمواجهة حاجات الناس. وطالب آل الشيخ بوضع جسور معرفية مع الآخر، مشيرا إلى أن الدفاع عن الإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم يحتاج لجسور معرفية ومخاطبة الآخر بالتعريف لا بالانتقاد. وقال: هذا يكون بمعرفية إسلامية يعرفها ويفهمها الناس في العالم، مضيفا: «من الخطأ أن نخاطب الآخر بهجومنا عليه، وبرد الفعل بالفعل، وهذا ليس من الحكمة»، مبينا أن المشروع الحضاري الإسلامي يكون بالتواصل والإلحاح. وأشار إلى أن مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة وضع 50 ترجمة لمعاني القرآن الكريم في إطار التواصل المعرفي؛ لشرح القرآن الكريم بأسلوب ليس فيه إساءة.وأضاف الوزير آل الشيخ: «تواجهنا مهمة كبيرة، وهي من المهمات التي تشغل المسلمين جميعا، ويهتم بها علماء ودعاة الإسلام، وهي كيفية التعامل مع المعطيات الحديثة المتغيرة والسريعة في هذا الزمن، وقال: إن هذا يتطلب منهاجا واضحا ومتنوعا في الإعلام والإنترنت والكتابات المتنوعة»، وقال: من الضرورات إعادة مدارسة واقع الخطاب لدينا كل عشرة أعوام، ليكون خطابا واعيا متسامحا؛ لأن الأجيال تتغير وكل جيل له مشكلاته واحتياجاته. وتطرق آل الشيخ إلى المؤتمر الذي تنظمه وزارته بعنوان «الأمن الفكري ومسؤولية وزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية في تحقيقه» في فندق هليتون جدة، موضحا أن المؤتمر لن يكون على شكل نقاشات فكرية بين علماء ومفكرين ثم يصدر توصياته، بل هو مؤتمر يجتمع فيه وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية وعدد من المفتين، وبخاصة البلاد المستقلة عن الاتحاد السوفياتي السابق، ثم يصدر قرارات تعمل بها وزارات الأوقاف حسب قدرتها، لذلك لا نجد الطرح الفكري المعمول في المؤتمرات الأخرى، مشيرا إلى أنه مؤتمر عملي وليس نظري مثل بقية المؤتمرات الأخرى التي تعقد في العالم الإسلامي، مبينا أن أوراق العمل المقدمة من وزارات الأوقاف تنظر لها الأمانة العامة للمؤتمر، ثم ترفع للمجلس التنفيذي الذي يعقد صباح السبت ليقر مناقشتها في المؤتمر. وبين آل الشيخ أن المؤتمر سيناقش العديد من أوراق العمل، منها: «الوسطية كمنهج حياة»، و «الدعوة الإسلامية والتحديات»، و «الحوار بين أتباع الأديان»، و «تحقيق دور المسجد موقفا ورسالة»، مؤكدا أن هذا التنوع في الطرح يعطي برامج عمل متنوعة لتبادل الخبرات بين الوزارات في الدول الإسلامية.وأشار إلى أن أكبر التحديات التي تتبناها وزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية من المتلازمين، الوسطية والاعتدال في الفهم والسلوك، وما يقابله من وجود الغلو الذي غزا العالم الإسلامي في العقد الأخير، وجعله أمام الكثير من العوائق لنشر الدعوة الإسلامية، مبينا أن تحقيق الوسطية لا يكون إلا بمحاربة الغلو ومواجهة كل تيارات التكفير والإرجاف، وهذا يحتاج إلى رؤى متنوعة وبرامج عمل كبيرة.ورفع الوزير آل الشيخ شكره وامتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين على رعايته لهذا المؤتمر الإسلامي الكبير، واهتمامه بكل المعاني الإسلامية داخل المملكة وخارجها، وقد جعل من جل اهتماماته إصلاح الفكر الإسلامي والتعاطي مع العالم بأسلوب الحوار، مشيرا إلى أن برنامج خادم الحرمين الشريفين في العالم يأتي في إطار رد الشبه والتهم التي ألصقت بالإسلام والقرآن ونبي الرحمة صلى الله عليه وسلم زورا وبهتانا.وأوضح آل الشيخ أن المؤتمرات التي يشارك فيها خادم الحرمين الشريفين كانت تدور حول الإصلاح الإسلامي الكبير، وتحصين الوحدة التي هي مصدر القوة والعزة والكرامة، وعمل كل ما يرد الشبه والتهم عن الإسلام، فكان المؤتمر الإسلامي العالمي في مكة المكرمة، ثم المؤتمر العالمي للحوار في مدريد، ثم مؤتمر حوار أتباع الأديان والثقافات في الأمم المتحدة، ليؤكد أن المملكة مملكة الإسلام شريعة ومنهاجا، ونموذجا في التعاطي والتسامح والحوار مع العالم في إطار العقيدة الإسلامية، مضيفا: نحن نعتبر أن خادم الحرمين الشريفين أدى خدمة عظمية لا مثيل لها للإسلام والمسلمين.

نقلا عن جريدة عكاظ السعودية

القرضاوي رئيساً لجمعية البلاغ والأنصاري نائباً

أسفرت انتخابات جمعية البلاغ الثقافية لخدمة الإسلام على الإنترنت عن فوز الشيخ يوسف القرضاوي برئاسة مجلس إدارة الجمعية وانتخاب الشيخ الدكتور إبراهيم الأنصاري والدكتور درويش العمادي أميناً للسر والسيد علي العمادي أميناً للصندوق.وكانت الجمعية العمومية لجمعية البلاغ قد عقدت اجتماعها مساء أمس الأول برئاسة فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي الذي افتتح الاجتماع بإلقاء كلمة شكر فيها حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وصاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند كداعمين للجمعية وكما شكر أعضاء الجمعية على جهودهم وشكر السادة الداعمين من الأفراد والشركات.وتم استعراض تقرير مجلس الإدارة الذي تناول انجازات الجمعية خلال الفترة الماضية، وصادق أعضاء الجمعية العمومية على التقرير، ثم أجريت الانتخابات لاختيار مجلس الإدارة الجديد وجاءت النتيجة كالتالي:

يفوز الشيخ يوسف القرضاوي والشيخ إبراهيم الأنصاري والدكتور درويش العمادي والسيد محمد خليفة المفتاح والسيدة مريم الهاجري، ودخول أربعة أعضاء جدد بنسبة تجديد 45% من أعضاء مجلس الإدارة وهم السيد خليفة سلمان المهندي والسيدة مريم آل ثاني والسيد محمد بدر السادة والسيد علي العمادي وكانت مفاجأة الانتخابات عدم فوز الشيخ علي القردة داغي نائب رئيس مجلس الإدارة السابق وحصوله على أقل الأصوات.هذا وقد عقد مجلس الإدارة الجديد أول اجتماع له بعد تشكيله برئاسة الشيخ يوسف القرضاوي وتم انتخاب الشيخ الدكتور إبراهيم الأنصاري نائباً للرئيس والدكتور درويش العمادي أميناً للسر والسيد علي العمادي أميناً للصندوق.

 نقلا عن جريدة الرأية القطرية

شيخ الأزهريؤيد إسقاط الجنسية عن المصريين المتزوجين من إسرائيليات   

أيد فضيلة الامام الاكبر الدكتور محمد سيد طنطاويشيخ الجامع الازهر حكم القضاء الاداريبإسقاط الجنسية المصرية عن الذييتزوج من اسرائيلية ووصف شيخ الازهر الحكم بأنه شرعي. كما افتيالشيخ فرحات المنجيوكيل الازهر بتحريم زواج المصريين من اسرائيليات. واستند الشيخ المنجيفيفتواه لقوله تعالي: »لا تجدن قومايؤمنون بالله واليوم الاخريوادون من حاد الله ورسوله«. وقال الشيخ المنجيان »ابن تيمية« أفتيبحرمة زواج المسلمين منيهوديات منذ عدة قرون وتبعه كثير من العلماء،وأكد الشيخ محمود عاشور وكيل الازهر،ان حكم تحريم الزواج من اسرائيليات متروك لأمر الحاكم. واصبح هذا الزواج بعد صدور حكم القضاء الاداريمحرما قطعا. 

نقلا عن جريدة الوفد المصرية

 زقزوق يستقبل وفد وزارة الأوقاف العمانية بالقاهرة 

 استقبل وزير الأوقاف المصري محمود حمدي زقزوق، وفد من كبار المسئولين بوزارة الأوقاف في سلطنة عمان، برئاسة الشيخ ناصر بن محمد الخروصي مستشار الوزير العماني.وتم خلال اللقاء استعراض سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات الدينية والاستفادة من التجربة المصرية في مجال الأوقاف والمحاسبة وإدارة الوقف واستثمارها وإجراءاتها المحاسبية ووجوه إنفاقها.كما قام الوفد العماني، بزيارة هيئة الأوقاف المصرية وأطلع من رئيسها على الأعمال التي تقوم بها الهيئة في مجال إدارة أموال الأوقاف وتنميتها واستثمارها وتنويع مجالات الاستثمار وأنشطتها في مجال الإسكان والصناعة واستصلاح الأراضي والمشاركة في رؤوس أموال بعض الشركات والمصارف.ومن جانب آخر، يغادر القاهرة إلى جدة يوم غد الجمعة، الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف، على رأس وفد مصر للمشاركة في أعمال المؤتمر الثامن لوزراء الأوقاف والشئون الإسلامية في العالم الإسلامي، التي تبدأ يوم السبت المقبل وتستمر 3 أيام. ومن المقرر أن تتقدم مصر إلى المؤتمر بثلاثة أوراق تتضمن دور الدعوة الإسلامية في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية، وحوار الأديان والحضارات والتجديد في الفكر الإسلامي، والخطاب الديني بين الثوابت والمتغيرات. يذكر أن المؤتمر يعقد كل ثلاث سنوات ويشارك فيه وزراء الأوقاف من 57 دولة إسلامية

نقلا عن مجلة نسيج السعودية

 حكم الختان للذكر والأنثى

ما حكم الختان بالنسبة للذكر والأنثى؟ وهل له فائدة من الناحية الطبية؟

(المجيب العلامة/ محمد بن صالح العثيمين): سئل الشيخ/ محمد بن صالح العثيمين –رحمه الله- عن سؤال مشابه لسؤالك، نذكر لك فيما يلي نص السؤال والإجابة:

سئل الشيخ عن حكم الختان في حق الرجال والنساء؟

فأجاب بقولـه: حكم الختان محل خلاف، وأقرب الأقوال أن الختان واجب في حق الرجال، سنة في حق النساء، ووجه التفريق بينهما أن الختان في حق الرجال فيه مصلحة تعود إلى شرط من شروط الصلاة وفي الطهارة؛ لأنه إذا بقيت القلفة، فإن البول إذا خرج من ثقب الحشفة بقي وتجمع في القلفة، وصار سبباً إما لاحتراق أو التهاب، أو لكونه كلما تحرك خرج منه شيء فيتنجس بذلك.وأما المرأة فإن غاية ما فيه من الفائدة أنه يقلل من غلمتها، أي: شهوتها، وهذا طلب كمال، وليس من باب إزالة الأذى.واشترط العلماء لوجوب الختان، ألا يخاف على نفسه، فإن خاف على نفسه من الهلاك أو المرض، فإنه لا يجب؛ لأن الواجبات لا تجب مع العجز، أو مع خوف التلف، أو الضرر.ودليل وجوب الختان في حق الرجال:

أولاً: أنه وردت أحاديث متعددة بأن النبي –صلى الله عليه وسلم- أمر من أسلم أن يختتن، والأصل في الأمر الوجوب.

ثانياً: أن الختان ميزة بين المسلمين والنصارى، حتى كان المسلمون يعرفون قتلاهم في المعارك بالختان، فقالوا: الختان ميزة، وإذا كان ميزة فهو واجب لوجوب التمييز بين الكافر والمسلم، ولهذا حرم التشبه بالكفار؛ لقول النبي –صلى الله عليه وسلم-: "من تشبه بقوم فهو منهم".

ثالثاً: أن الختان قطع شيء من البدن، وقطع شيء من البدن حرام، والحرام لا يستباح إلا لشيء واجب، فعلى هذا يكون الختان واجباً.

رابعاً: أن الختان يقوم به ولي اليتيم وهو اعتداء عليه واعتداء على ماله؛ لأنه سيعطي الخاتن أجره، فلولا أنه واجب لم يجز الاعتداء على ماله وبدنه، وهذه الأدلة الأثرية والنظرية تدل على وجوب الختان في حق الرجال، أما المرأة ففي وجوبه عليها نظر؛ فأظهر الأقوال أنه واجب على الرجال دون النساء، وهناك حديث ضعيف، وهو: "الختان سنة في حق الرجال مكرمة في حق النساء"، فلو صح هذا الحديث لكان فاصلاً.

[مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ/ محمد بن صالح العثيمين –رحمه الله-، ج11 صـ117]

المصدر: موقع الإسلام اليوم.

أخذ الأم من راتب ولدها

أم زوجي تفرض علينا راتباً شهرياً لها، وتلح على ولدها بذلك، مع أنها تملك أموالاً من الذهب والأراضي، وتملك راتباً تقاعدياً من زوجها المتوفى. هل واجب علينا أن نعطيها ما تطلب، حيث أن زوجي حالته المادية صعبة، وعليه ديون لم يستطع سدادها؟

(المجيب فهد بن عبد الله الصقعبي): الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

لا شك بأن ما يفعله زوجك من بره بوالدته وحنوه عليها بارك الله فيه، إلا أنه إذا تقاطعت الحقوق وجب الوقوف عند الحدود، وكما أن لوالدته من الحقوق ما أوجبه الشرع عليه فكذلك لزوجه وأولاده، وعليه أن يعطي كل ذي حق حقه، والذي يظهر لي أن تصرف الوالدة في غير محله، فإن أخذها من مال ولدها وتوسعها فيه غير جائز مع حاجة ولدها وانتفاء حاجتها، وقد نص أهل العلم على أن الأخذ من مال الولد مشروط بأن يكون من غير إضرار به، لحديث: "لا ضرر ولا ضرار"، وأن تكون الوالدة محتاجة إلى مال ولدها، لحديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إن أولادكم هبة الله لكم "يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور" فهم وأموالهم لكم إذا احتجتم إليها" أخرجه البيهقي، فالذي يظهر أنه لا يجب على هذا الابن -وحاله ما ذكر- أن يعطي والدته من ماله بشكل يضر به ويعطل معه مصالح الآخرين وحقوقهم، فإن الإنفاق على الزوجة والأبناء ووفاء الدين من الواجبات بل من أوجب الواجبات، ووصيتي لزوجك أن يبر والدته ويحسن إليها، ويعطيها من ماله كلما تيسر له ذلك. أسأل الله التوفيق للجميع.

المصدر: موقع الإسلام اليوم.

خدمة نقل الرصيد للجوالات

يوجد لدينا في بلدنا شركة اتصالات للهاتف المحمول، وهذه الشركة لديها خدمة نقل الرصيد، فمثلاً لو كنت لا أملك مالاً لأشتري كرتًا بعشرة دينارات، في هذه الحالة يمكن أن أنقل رصيد بقيمة دينار واحد من المحلات التجارية، وعندما أطلب من تاجر المحل أن ينقل لي رصيدًا بقيمة دينار، يأخذ مني مقابل ذلك دينارًا ونصف، أو دينار وربع، وهي تكلفة الرسالة التي نقل بها لي الرصيد، فهل هذا النقل جائز أو غير جائز؟

(المجيب أ.د.حسين بن خلف الجبوري):الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد: فأقول وبالله تعالى التوفيق والسداد:أخي السائل الكريم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

إن هذا النقل جائز؛ لأن الشركة متفقة مع أصحاب المحلات التجارية على هذه الخدمة، وصاحب المحل يستحق الأجر على الخدمة التي يقدمها لمن يطلبها. لكن يجب على صاحب المحل أن يأخذ من الأجر ما يتناسب مع الخدمة التي يقدمها، فإذا بالغ في مقدار الأجر ووصل هذا المقدار إلى الغبن الفاحش فإن هذا يحرم على صاحب المحل ما أخذه من أجر؛ لأن فيه إلحاق الضرر الكثير مع من يتعامل معه.فخلاصة الأمر الأجر على الخدمة جائز، لكن الغبن الفاحش في الأجر ربما يؤدي إلى التحريم في حق صاحب المحل، لذا على أصحاب المحالات أن يأخذوا من الأجر ما يتناسب مع الخدمة المقدمة لمن يتعامل معهم. هذا والله أعلم بالصواب.

المصدر: موقع الإسلام اليوم.

الصلاة خلف الإمام الشيعي

نحن في بلادنا على مذهب الإمام مالك رضي الله تعالى عنه، وبقريتنا مسجد إمامه كان مالكيًّا إلا أنه غيَّر المذهب، وصار من الشيعة الإمامية الاثني عشرية.. ولقد حاول (مثلما فعل مع غيري سرًا) أن يجعلنا مثله. حدثني عن الإمامة ومن هو أولى بها، وذكر لي كل الأحاديث المؤيدة لهذا النهج (حديث الغدير، وحديث الكساء، وحديث المنزلة.....) وانتقد أبا بكر وعمر وعائشة وعثمان وأبا هريرة وغيرهم رضي الله تعالى عنهم، إلا أنه -وإحقاقا للحق- لم يسب ولم يلعن أحدا منهم بدعوى أنه من المعتدلين، وأنه من أتباع آل البيت عليهم السلام.. فهل تجوز الصلاة خلف هذا الإمام؟ وإذا كانت لا تجوز فما هو الحل خاصة وأن أغلب المصلين -إن لم نقل كلهم- لا يعلمون حقيقة الأمر. ثم إن هذا الإمام -هداه الله- مكلف من قبل الدولة، فالخوف هنا من إثارة الفتنة، أو من إلحاق الضرر بهذا الإمام، خاصة وأنه جار طيب كريم حسن الخلق، وتربطني به وبعائلته علاقة حسنة، فنحن جيران وأقارب.. أفتونا مأجورين.

(المجيب خالد بن عبد العزيز السيف): الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

الصلاة خلف الشيعي أو غيره من أصحاب البدع موقوف على حقيقة البدعة، وهل هي بدعة مكفرة أو غير مكفرة، والبدعة المكفرة خروج من الدين، ولا تصح الصلاة خلف من كانت بدعته بدعة مكفرة بعد إقامة الحجة عليه، ولكن من كانت بدعته بدعة غير مكفرة فالصلاة خلفه جائزة إذا أتى بها على وجهها، وهو المعمول به عند عموم المسلمين بأن من صحت صلاته لنفسه فقد صحت الصلاة خلفه. لكن المشكلة مطروحة في هذا السؤال عن الصلاة خلف الشيعي، والصلاة خلف الشيعي لا تخرج عما سبق في التفريق بين البدعة المكفرة وغير المكفرة، ولا يمكن الحكم بحكم واحد على الشيعة لاختلافهم في درجة الاعتقاد المخالف لنصوص الكتاب والسنة، ولا يمكن الحكم على عموم الشيعة بالكفر، كما لا يمكن الحكم على عمومهم بالإسلام، ولذلك اختلفت أقوال العلماء فيهم بناء على اختلاف معتقدهم من متّبع للمذهب إلى آخر، بل إن الإمام ابن تيمية -وهو من أدقّ الناس في معرفة الفرق، وأخبر الناس بمقالات الشيعة- اختلف رأيه بناء على مدى التزام الشيعي بالمقالات الكفرية من عدمها، فقد قال رحمه الله في الصارم المسلول ص586ـ587: "من زعم أن القرآن نقص منه آيات وكتمت، أو زعم أن له تأويلات باطنة تسقط الأعمال المشروعة فلا خلاف في كفرهم، ومن زعم أن الصحابة ارتدوا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا نفراً قليلاً لا يبلغون بضعة عشر نفساً، أو أنهم فسقوا عامتهم، فهذا لا ريب أيضاً في كفره لأنه مكذب لما نصه القرآن في غير موضع من الرضى عنهم والثناء عليهم" وجاء عن ابن تيمية أيضاً بعد كلام له عن الباطنية قوله في كتاب منهاج السنة 2/452: "والإمامية الاثناعشرية خير منهم بكثير، فإن الإمامية -مع فرط جهلهم وضلالهم- فيهم خلق كثير مسلمون باطناً وظاهراً، ليسوا زنادقة منافقين، لكنهم جهلوا وضلوا واتبعوا أهواءهم".. والمهم هنا من التمثيل بكلام الإمام ابن تيمية أن الشيعة لا يمكن أن يشملهم حكم واحد، فمن قذف أم المؤمنين عائشة وقد برّأها القرآن، أو غلا في أهل البيت غلواً رفعهم فوق مستوى الأنبياء، أو ادعى نقص القرآن، أو سب الصحابة سباً يقدح في دينهم وعدالتهم أو كفّرهم، فهذا الاعتقاد كفر، ولا يكفر صاحبه حتى تقام عليه الحجة، وتزال عنه الشبهة، وأما إذا كان الشيعي يفضّل عليًّا رضي الله عنه على الشيخين تفضيلاً لا يقدح في دينهما، أو ينال من الصحابة نيلاً لا يقدح في دينهم أو عدالتهم، فهذا لا يكفر وإن كان على بدعة خطيرة.وعليه فإن الصلاة خلف الشيعي يدور حكمها على بدعة هذا الشيعي المعيّن، وهل هي بدعة مكفرة أو غير مكفرة.والله أعلم.

المصدر: موقع الإسلام اليوم.

حقيقة التابعة (أم الصبيان)!

ما هي التابعة؟ وكيف يصاب بها الشخص؟ وكيف العلاج منها؟ وهل الرقية يجب الخشوع فيها، أم أنَّ قراءتها فقط تكفي للعلاج منها؟  

(المجيب أ.د. عبد الله بن محمد الطيار): الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فالتابعة يطلق عليها (أم الصبيان)، وهي من الجن، وقد روى ابن السني مرفوعاً من حديث الحسين بن علي (من ولد له مولود فأذن في أذنه اليمنى، وأقام في اليسرى لم تضره أم الصبيان، وأم الصبيان هي: التابعة من الجن)، وهذا الأثر رواه ابن السني في كتابه (عمل اليوم والليلة، ص623)، وابن عدي في الكامل (7/2656)، وقال: رواه يحي بن العلاء الرازي عن مروان بن سالم عن طلحة بن عبيد الله العقيلي عن الحسين بن علي. وقال: يحيى متروك، ومن طريق يحيى أخرجه أبو يعلى أيضاً (12/150) برقم (7680)، قال الهيثمي في مجمع الزوائد (4/62)، رواه أبو يعلى، وفيه مروان بن سالم وهو متروك. وقد خرجه الألباني رحمه الله في كتبه (الإرواء ج4 رقم1174)، وضعيف الجامع رقم 5881، وفي السلسلة الضعيفة (1/491 رقم 321)، والكلم الطيب، ص162 رقم212، وقال عنه: حديث موضوع. وعلى ذلك فلا يعمل بهذا الأثر.

وينبغي على المسلم أن يتأكد مما يعرض عليه عن طريق الإنترنت، أو القنوات الفضائية، أو غير ذلك من وسائل الإعلام والنشر؛ لكي لا يقع في مخالفة الشارع الحكيم.والمعلوم أن الجن عالم غيبي خلقه الله تعالى وأخبرنا عنه، وذكره في كتابه في سور كثيرة، وخصَّه أيضاً بسورة الجن، والجن منهم المسلمون، ومنهم غير ذلك، وهم يتسلطون على بني آدم، وخاصة ضعيفي الإيمان والبعيدين عن الله، فبقدر قرب العبد من الله واعتصامه بجنابه، وحرصه على طاعته لا يستطيعون الإضرار به، وبقدر بعده وتقصيره في طاعته، ووقوعه في معصيته، وتعلُّق قلبه بغيره يتسلَّطون عليه.ومن ابتلي بشيء من السحر أو اللبس أو الحسد أو غير ذلك فعليه أن يلجأ إلى الله، وأن يستعين بالرقية الشرعية؛ ففي ذلك الخير العظيم له.ويمكن لمن ابتلي بشيء من ذلك أن يستعين أيضاً بمن يرقيه، وينبغي أن يكون الراقي معروفاً بسلامة العقيدة والصلاح والتقوى؛ لكي يكون للرقية تأثير، ولا يجب الخشوع عند قراءة الرقية، بل يستحسن لمن يقرأها أن يعظِّم الله في قلبه، وأن يعلم أن الشفاء بيده سبحانه، وأن يعتقد ذلك بقلبه، وأن يعلم المبتلى ذلك أيضاً، فإذا صح السلاح جاء الشفاء بإذن الله تعالى.عافانا الله وإياكم من كل بلاء، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

المصدر: موقع الإسلام اليوم.


0
الأعضاء المتصفحين لهذ الموضوع
Guest


الإنتقال للمنتدى
لا يمكنك المشاركة في هذا المنتدى.
لا يمكنك الرد على الموضوعات في هذا المنتدى.
لا يمكنك حذف مشاركاتك في هذا المنتدى.
لا يمكنك تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى.
لا يمكنك انشاء استفتاءات في هذا المنتدى.
لا يمكنك التصويت في استفتاءات هذا المنتدى.

المنتدى الأساسي في نسخة نصية RSS : RSS

جميع الحقوق محفوظة لموقع الفقه الإسلامي 2008 م
تصميم وتطوير أيزوتك لاستشارات نظم الجودة وتكنولوجيا المعلومات